الاختفاء القسري بين الممارسة الاستبدادية والنضال المجتمعي .. الأرجنتين نموذجًا

//الاختفاء القسري بين الممارسة الاستبدادية والنضال المجتمعي .. الأرجنتين نموذجًا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

إعداد: سارة علاء

يعد الاختفاء القسري أحد أهم الجرائم ضد الإنسانية، والتى تمت ممارستها لعقود دون تجريمها أو محاسبة مرتكبيها لاسيما في خمسينيات وستينيات القرن الماضي في العديد من الدول، ولم يتم مكافحتها على مستوى القانون الدولي إلا في أوائل العقد الأخير من القرن الماضي، وهو ما فتح الباب لتجريمها على المستويات الوطنية في الكثير من الدول، إلا أن ذلك لم يمنع الأنظمة الديكتاتورية من استخدامها كأداة عصف بمعارضيها وسياسة ممنهجة لإسكاتهم.

تحاول هذه الدراسةُ تناولَ الأبعاد المختلفة لجريمة الاختفاء القسري، وذلك من خلال عرض أبعاد الظاهرة وآثارها الاجتماعية، واستعراض الإطار القانوني لمكافحتها، كما تقدم دراسة حالة الأرجنتين باعتبارها نموذجا بارزا في ظاهرة الاختفاء القسري من حيث الحجم الكبير للممارسة الممنهجة لتلك الجريمة، وما يقابله من نضال واسع المدى لمكافحة هذه الجريمة واستيعاب أضرارها.

 

يصدر قريبًا

2019-08-08T08:54:03+00:00يونيو 18th, 2019|صناعة السياسات|0 Comments

Leave A Comment